الامير خالد الفيصل ينصف سمر بدوي

أمر القبض على سمر والذي انتهك به القاضي العثيم حرمة القانون

رغم أن قرار وزير الداخلية رقم 1900 ينص على أن ضرب أحد الوالدين ما لم يحصل التنازل من موجبات التوقيف
إلا أن القاضي تدليساً وافتراء جعل العقوق مطلقاً من موجبات التوقيف
كما يوضح أمر القبض كيف أن القاضي كان يحدد في الاسبوع الواحد جلسة أو جلستين استعجالا منه
ومن بعد الجلسة الأولى أمر بالقبض عليها وإيداعها السجن هكذا مطلقاً
أما ما ذكره القاضي بخصوص كذبها عن مكان إقامتها فلم تكن تستطع أن تعلن عن سكناها خارج الدار بموافقة محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد
حتى لا يلاحقها والدها بعد أن هددها بالقتل
ومع علم القاضي لاحقاً بهذه الموافقة إلا أنه أصر على بقائها في السجن فوق مدة الحبس الاحتياطي ستة أشهر
والله المستعان

قرار وزاري
رقم (1900)
وتاريخ 9/7/1428 هـ
إن وزير الداخلية بناءً على الصلاحيات الممنوحة له بموجب المادة الثانية عشرة بعد المائة من نظام الإجراءات الجزائية التي تنص على أن (يحدد وزير الداخلية – بناءً على توصية رئيس هيئة التحقيق والادعاء العام – ما يعد من الجرائم الكبيرة الموجبة للتوقيف) وبعد الاطلاع على ما عرضه رئيس هيئة التحقيق والادعاء العام.

يقرر ما يلي :-

أولاً.. الجرائم الكبيرة الموجبة للتوقيف هي :

1- الحدود المعاقب عليها بالقتل أو القطع.

2- القتل العمد، أو شبه العمد.

3- جرائم الإرهاب والجرائم المخلة بأمن الدولة.

4- قضايا المخدرات والمؤثرات العقلية، أو الأسلحة والذخائر، أو تزييف أو تقليد النقود، أو التزوير، أو الرشوة أو انتحال صفة رجل السلطة العامة، أو غسل الأموال. المعاقب على أي منها نظاماً بسجن يزيد عن سنتين.

5- سرقة السيارات.

6- القوادة أو إعداد أماكن للدعارة.

7- ترويج المسكرات، أو قصد الترويج في حال تهريبها، أو تصنيعها، أو حيازتها.

8- اختلاس الأموال الحكومية، أو أموال الشركات المساهمة، أو البنوك أو المصارف ما لم يرد المبلغ المختلس.

9- الاعتداء عمداً على ما دون النفس الناتج عنها زوال عضو، أو تعطيل منفعة أو جزء منها، أو إصابة مدة الشفاء منها تزيد عن خمسة عشر يوماً، ما لم يتنازل صاحب الحق الخاص.

10- الاعتداء عمداً على الأموال أو الممتلكات العامة أو الخاصة بأي وسيلة من وسائل الإتلاف بما يزيد قيمة التالف عن خمسة آلاف ريال، ما لم يتنازل صاحب الحق الخاص.

11- الاعتداء على رجل الأمن أثناء مباشرته مهام وظيفته، أو الإضرار بمركبته الرسمية أو بما يستخدمه من تجهيزات.

12- استعمال أو إشهار السلاح الناري بقصد الاعتداء أو التهديد به.

13- انتهاك حرمة المنازل بالدخول بقصد الاعتداء على النفس، أو العرض، أو المال.

14- انتهاك الأعراض بالتصوير والنشر أو التهديد بالنشر.

15- الاعتداء على أحد الوالدين بالضرب ما لم يحصل التنازل.

ثانيا:- يبلغ هذا القرار لمن يلزم لاعتماده ويعمل به اعتباراً من تاريخ 1/8/1428هـ ويعتبر ناسخا لقرارنا رقم 1245 وتاريخ 23/7/1423هـ والله الموفق …..

Advertisements
هذا المنشور نشر في وثائق, عن سمر. حفظ الرابط الثابت.

One Response to الامير خالد الفيصل ينصف سمر بدوي

  1. عطيه الحارثي كتب:

    القاضي العثيم والهجمة على القضاء
    وجاء الدور على أحد أبناء جده الذي قدم ومازال يقدم الخير ولا نزكيه على الله
    أن الحملة التي يقودها رائف بدوي ورائف بدوي هذا معروف عند كل المتابعين انه
    مطلوب امنيا وذلك في قضية كبيره وخطيرة حيث ثبت انه منشئ موقع فيه تطاول على
    الدين والدولة والعلماء وفيه سخريه واستهزاء وبما انه له داعمين من هنا وهناك
    فقد تهرب من المحاكمة مع كثرة طلبه من قبل القضاء ومن القضايا المرفوعة عليه
    قضية عقوق حيث هو من أغرا أخته بالهروب وعقوق والدها وهو من استغلها في تجارته
    وإنشاء لها بدعم من شخصيات معروفه بتوجهاتها في جده أنشاء لها معهد نسائي لتعليم اللغة والحاسب
    وكان فيه من التجاوزات الشئ الكثير وبعد إلحاح من والدها بأن ترجع إلى بيتها إلى سابق عهدها رفض أخوها المعرف برائف بدوي والذي استخدم من قبل شخصيات معروفه لصغر سنه وعدم معرفته بكثير من الأمور
    الشرعية انساق في تحدي للمجتمع وما يحمله من قيم عظيمه وكذب على الجميع على انه محامي وانه دكتور
    وهذه التغرير من ناس لم يرحموا رائف ولا أخته حتى مارسوا عليهم التضليل والتطبيل وأخرجوهم بالشكل الذي يريدون أن خرجوا به وهم في بيوتهم وبين أهليهم
    وحدثت أمور كثير في هذه الإثناء حيث قدم والد الفتاة قضية عقوق في المحكمة الجزئية وتهربت الفتاة عن حضور الجلسات
    ثم لجأت إلى دار الحماية ورفعة قضيتها إلى مقام الاماره ولما شعرة بأنا موقفها ليس سليما هربت من دار الحماية واختفت في ظروف غامظه مدة أربعة أشهر وبعدها قبض عليها ووادعة السجن وأحال الشيخ عبد العثيم القضية برمتها إلى الادعاء العام وذلك لتحقيق مها في هروبها من دار الحماية والذي أحال القضية إلى الاماره وهناك تشكله للجنة للبحث وإنهاء القضية
    والقضية معلقه في إمارة المنطقة في مسؤولية اللجنة المشكلة
    وهنا يتضح أن المحكمة الجزئية والشيخ عبد الله العثيم لم يكن لهما سبب في طول مدة سجنها
    وان الموضوع هو التشويش من قبل أخيها الذي شعر بقرب القبض عليه وتقديمه المحاكمة
    في جرائمه وهو الغر الذي استولى على عقله النفعيين والذين لا يريدون للدولة ولا لقيم وأخلاق هذا البلد ولا لرائف وأهله خيرا 0 والهجمة على القاضي عبدا لله العثيم ليست هجمة على شخصه وحسب بل هي في إطار الهجمات على رموز الخير وعلى الانشطه الخيرة والتي يمثل الشيخ العثيم هنا رمز من رموزها في جده
    وسوف اكتب مقالا(إن شاء الله)عن جهود الشيخ القاضي عبد الله العثيم في جده وما قدمه في خدمة جده وأهل جده وأنا والله يشهد اعرف انه يكره هذا الأمر بل يغضب ولكن يجب الوفاء للأهل الوفاء علما انه سوف يغادر جده خلال الأشهر القادمة
    إن شاء الله إلى موقع أخر يخدم فيه دينه ووطنه ومجتمعه 0
    لعلي قدمة شئ يسير عن الموضوع
    ولك مني التحية

التعليقات مغلقة.